خُطوات على طريق الشفاء هذا القسم يختص ببث الأمل في نفس كل مكروب حتى يفرج الله عنه

إضافة رد
قديم 08-06-2012, 01:35 AM   #1
منة الله
من ركائز المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 3,541
افتراضي من الحسد وقاء ذاتي وعلاج رباني

من الحسد وقاء ذاتي وعلاج رباني





لا يتخلَّلُنا الشكُّ ذرَّةً في أنَّ للحسد أو العين تأثيرًا على الإنسان؛ في ماله، أو نفسه، أو صحته، أو ولده.. إلخ؛ وذلك لأن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((العين حقٌّ)).

وليس مِن السَّفَه أن نصدِّق كلامَ نبيِّنا، كما يدعي البعض بأن ذلك مما خالفه روحُ العلم؛ بل هو العلم ذاته، والفهم ذاته، والإيمانُ كما ينبغي؛ بحسن الاتباع والتصديق.

وقد أوضح نبيُّنا الكريم طرُقَ الوقاية والعلاج معًا مِن هذا الداء الذي ابتُلِي به الكثيرُ مِن الناس، وستكون لنا وقفةٌ لاحقًا مع مَن ابتلاه الله بهذا الداء مِن الحاسدين، نقف فيه على طريقةٍ للتخلص منه، أو توجيهِه وجْهةَ الخير له وللمسلمين ممن حوله.

لكنَّ لقاءَنا اليومَ سينصَبُّ على المحسودِ، وطرُقِ الوقاية والعلاج؛ الدينية، والعِلمية، التي عليه أن يتَّبعها للخلاص من هذا الداء.

اعلم - أخي القارئ - أنَّ الحسد لا يكون كلُّه بغرض الشرِّ؛ فقد يكون الحاسدُ حاقدًا، وقد يكون محبًّا؛ حسَدَ حبيبَه دون أن يشعر، وقد يَحْسُد المرءُ نفسَه.

ولذلك؛ فعلى الإنسان إذا أحسَّ بفرحةٍ وفخْرٍ في نفسه أن يقول: "ما شاء الله، لا قوة إلا بالله"، وأن يقولها كذلك إذا شعر به مِن أحدِ أحبابه، أو أثنى عليه مَن يحب، أو رأى شيئًا أعجبه في أحد، أو عند أحد غيره.

وبعدها يضمُّ كفَّيْه على وجهه، ويقرأ الإخلاصَ والمعوِّذتين، والأدعيةَ المأثورة عن النبي الكريم، ومنها: ((أعوذ بكلمات الله التامة، مِن كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامَّة)) وغيرها، وهي أكثر من أن تحصى، وكلها مذكورة في كتب الرقية الشرعية الصحيحة عن علمائنا الأجلاء، أو الواردة في كتاب "الأذكار" للإمام النووي، أو في "حصن المسلم".

ثم يمسح بهما على وجهه ورأسه، وبعض جسده، وبعد ذلك يترك حفظه على الله تعالى، وحبذا لو فعل ذلك منفردًا؛ حتى لا يجرح مَن يريد له الخير، وحدث حسدُه ذلك عن غير قصد منه.

هذا من جانب العلاج، أما من جانب الوقاية، فنُنبِّه إلى أن المرء المحسود هو مَن يعطِي فرصةً لغيره أن يحسُدَه.

نعم؛ فكما أثبتوا في الدراسات النفسية لأطراف الجريمة: أن نسبةً كبيرةً من الجرائم يكون المتسبِّبُ فيها هو الضحيةَ نفْسَه، فكذلك الحسد كصورة مصغَّرة؛ فالضحية غالبًا تلفت النظر إليها، وتحب الاستعراض دون مبرِّر.

وقد نبّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - على ذلك، فقال: ((استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان))، وهذا الحديث يَعني أنه لا مانع من أن تمارِسَ حياتَك الطبيعية؛ من إظهار الخير والنعم التي حَبَاك الله بها، ولا شيء في التحدُّث ببعض هذه النعمة، مع لزوم الحمد والشكر في كل مَقام ومقال.

لكن ليس من الطبيعي أن تستفِزَّ هذه الخصلة مِن حاملها الحاسد، فتذكُر لزملائك مثلاً عددَ الساعات التي قضيتها في المذاكرة، وليس مِن الحكمة أن تذْكُرَ أنك فهمت الدرس الذي لم يفهموه، وأنه سهل جدًّا، وأنهم هم الأغبياء البلداء الذين لا يستطيعون عملَ شيءٍ، وليس مِن العقل أن تَذكر درجاتِكَ التي حصلتَ عليها، ولا عدد الأموال التي جنيتَها من صفقة تجارية، ولا تفصيل السعادة الزوجية التي وهبك الله إياها؛ بزوجة صالحة يطيب معها المعْشَر، وأولاد كرام نبهاء، تَقَرُّ بهم العين، وتسمو بهم النفس، أو أنك تنتظر رزقًا، أو بشرى سارةً تأتيك قريبًا، وطبيعة ما تتوقعه عندما يمنُّ الله عليك بها.

ليس من الحكمة أبدًا أن تذكر كل هذا أو تفصيلاته؛ ناهيك عن أن يكون ذلك لكلِّ مَن هبَّ ودبَّ مِن الجيران والأقارب، البعيد منهم والقريب؛ بل اكتفِ بقول: "الحمد لله على السراء والضراء"، وأنك في نعمة، دون ذكْر تفصيلاتها.

ومن جانب آخر فإن خوف المحسود، ومحاولتَه التشرنُقَ حول نفسه يزيد الرغبة لاشعوريًّا في الحاسد لِتَتبُّع تفصيلاته والنَّيْل منه.

فأنت حين تخاف من الحسد يَلتفت الحاسد لك عن طريق الإشارات التي ترسلها دون أن تشعر أنت أو هو؛ فعليك أن تستعين بالذكر والدعاء والقرآن، كما قدَّمْنا أعلاه، وأن تحْسِن التصرُّف، ثم تكون على يقين وقناعة بأن الله تعالى يَقيك شرَّ كلِّ حاسد؛ باستعانتك به - تعالى - وحسْنِ اعتقادك فيه، وفي قرآنه، وسنة نبيِّه، ثم بحسن تصرُّفك.

وإن شعرت بأنَّ أحدَهم ينظر إليك نظرةً مُرِيبةً؛ فانظر إليه بقوة دون خوف، واستعذ بالله في وجهه مِن كل شرٍّ، دون أن تخجل أو تخاف من إحراجه، وإن قال كلمات شعرت أنها غير مناسبة، أو لم يقل: "ما شاء الله"، فاطلب منه أن يقولها كما علَّمَنا النبيُّ الكريم، ثم لتقرأ الأذكارَ والقرآن كما أوضحنا.

وأكرِّر بأن عليك ألا تخجل مِن ذلك؛ لأن الحاسد الحاقد يُريد إيذاءَك، فهل في المقابل تخاف على شعوره أنت؟! ورُبَّ خلافِ ساعةٍ يزول بعد دقائق، ورُبَّ ضرَرِ عينٍ لا يداويه ألف ساعة.

وقَانا الله وإيَّاكم شرَّ أنفسِنا وشرَّ خلْقِه.
منة الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2012, 02:58 AM   #2
بنت الحمايل
مشرفة أقسام التواصل الإجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 10,989
افتراضي رد: من الحسد وقاء ذاتي وعلاج رباني

يعطيك الف عافية
بنت الحمايل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2012, 11:21 PM   #3
منة الله
من ركائز المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 3,541
افتراضي رد: من الحسد وقاء ذاتي وعلاج رباني

نورتي أختي الكريمة
منة الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2012, 03:37 AM   #4
الله المستعان
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
المشاركات: 113
افتراضي رد: من الحسد وقاء ذاتي وعلاج رباني

كلام جميل زادك الله رفعة وعلما
الله المستعان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2013, 07:56 PM   #5
أعماق الحزن
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية أعماق الحزن
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 167
افتراضي رد: من الحسد وقاء ذاتي وعلاج رباني

جزاكي الله خير
أعماق الحزن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2013, 08:35 PM   #6
نبض الإيمان
مراقبة عامة للشبكة
 
الصورة الرمزية نبض الإيمان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: أŒأ¤أ‡أٹ أ‡أ،أ‌أ‘أڈأ¦أ“ أ…أ¤ أ”أ‡أپ أ‡أ،أ،أ¥
المشاركات: 12,418
افتراضي رد: من الحسد وقاء ذاتي وعلاج رباني

جزاك الله خيرا
__________________




تلاوة رائعة ومؤثرة للشيخ ناصر القطامي

نبض الإيمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2014, 08:58 AM   #7
نبض الحياة
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 124
افتراضي رد: من الحسد وقاء ذاتي وعلاج رباني

جزاكم الله خيرا
نبض الحياة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-15-2014, 06:01 AM   #8
قطرات مطر
عضو متفاعل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 51
افتراضي رد: من الحسد وقاء ذاتي وعلاج رباني

موضوع جميل يستحق الشكر
قطرات مطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الحسد,الشفاء, ذاتي,الشفاء, رباني,الشفاء, وعلاج,الشفاء, وقال,الشفاء


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة






تصميم و تركيب أبو نواف للتصميم الاحترافي

Powered by vBulletin® Version 3.8.7by::nhoost.com
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd