الإهداءات

العودة   شبكة ومنتديات الشفاء الإسلامية > القسم الاسلامي > أعلام وشخصيات

أعلام وشخصيات سير وأخبار شخصيات إسلامية

إضافة رد
قديم 05-10-2015, 03:22 PM   #1
نبض الإيمان
مراقبة عامة للشبكة
 
الصورة الرمزية نبض الإيمان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: أŒأ¤أ‡أٹ أ‡أ،أ‌أ‘أڈأ¦أ“ أ…أ¤ أ”أ‡أپ أ‡أ،أ،أ¥
المشاركات: 12,427
افتراضي أحَبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفعُهُمْ..(قضاء حوائج المسلمين)



قضاء حوائج المسلمين


•عن عبدالله بن عمررضى الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(أحَبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفعُهُمْ ، وأَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ تُدخِلُهُ على مُسلِمٍ ، أو تَكشِفُ عنهُ كُربةً ، أو تَقضِيَ عنهُ دَيْنًا ، أو تَطرُدَ عنهُ جُوعًا ، ولَأَنْ أمْشِيَ مع أخِي المسلمِ في حاجةٍ أحَبُّ إليَّ من أنْ أعتكِفَ في المسجدِ شهْرًا ، ومَنْ كفَّ غضَبَهُ ، سَتَرَ اللهُ عوْرَتَهُ ، ومَنْ كظَمَ غيْظًا ، ولوْ شاءَ أنْ يُمضِيَهُ أمْضاهُ ، مَلأَ اللهُ قلْبَهُ رضِىَ يومَ القيامةِ ، ومَنْ مَشَى مع أخيهِ المسلمِ في حاجَتِه حتى يُثْبِتَها لهُ ، أثْبتَ اللهُ تعالَى قدَمِه يومَ تَزِلُّ الأقْدامُ ، وإنَّ سُوءَ الخُلُقِ
لَيُفسِدُ العملَ ، كَما يُفسِدُ الخَلُّ العَسَلَ)

الراوي:عبدالله بن عمر المحدث:الألباني المصدر:صحيح الجامع الجزء أو الصفحة:176 حكم المحدث:حسن

•عن ابى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
قالَ اللَّهُ( أَنفِقْ يا ابنَ آدمَ أُنفِقْ عليكَ ) رواه البخاري

قال الله تعالى : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى )(المائدة:2)
قال الله تعالى : ( وَافْـعَـلـُوا الْخـَيـْرَ لَعَـلـَّكـُمْ تُفـْلـِحـُونَ) [الحج: 77]


قضاء حوائج المسلمين
إنَّ السعي في قضاء حوائج النَّاس من الأخلاق الإسلامية العالية الرفيعة التي ندب إليها الإسلام وحث المسلمين عليها , وجعلها من باب التعاون على البر والتقوى الذي أمرنا الله تعالى به فقال في محكم تنزيله : " وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2)
سورة المائدة .


وإن قضاء الحوائج واصطناع المعروف باب واسع يشمل كل الأمور المعنوية والحسية التي حثنا الإسلام عليها

يقول السعدي رحمه الله : أي ليعن بعضكم بعضاًعلى البر وهو اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال الظاهرة والباطنة من حقوق الله وحقوق الآدميين. تفسير السعدي : 218.
وهو نوع من الإيثار الذي مدح الله تعالى به المؤمنين فقال :

" لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (8) وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9) سورة الحشر .

ولا يقتصر على السعي في قضاء حوائج الناس على النفع المادي فقط، ولكنه يمتد ليشمل النفع بالعلم، والنفع بالرأي ،والنفع بالنصيحة ، والنفع بالمشورة ،والنفع بالجاه ، والنفع بالسلطان .
ومن نعم الله تعالى على العبد أن يجعله مفاتحا للخير والإحسان , عَنْ سَهْلِ بن سَعْدٍ، عن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:
"عِنْدَ اللَّهِ خَزَائِنُ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ، مَفَاتِيحُهَا الرِّجَالُ، فَطُوبَى لِمَنْ جَعَلَهُ مِفْتَاحًا لِلْخَيْرِ، وَمِغْلاقًا لِلشَّرِّ، وَوَيْلٌ لِمَنْ جَعَلَهُ مِفْتَاحًا لِلشَّرِّ، وَمِغْلاقًا لِلْخَيْرِ\"
.أخرجه ابن ماجة (238) والطبرانى (6/150 ، رقم 5812) الألباني ( حسن ) انظر حديث رقم : 4108 في صحيح الجامع .

وأن يسخره لقضاء حوائج الناس , عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" إِنَّ لِلَّهِ أَقْوَامًا اخْتَصَّهُمْ بِالنِّعَمِ لِمَنَافِعِ الْعِبَادِ، وَيُقِرُّهَا فِيهِمْ مَا بَذَلُوهَا، فَإِذَا مَنَعُوهَا نَزَعَهَا عَنْهُمْ وَحَوَّلَهَا إِلَى غَيْرِهِمْ"

أخرجه الطبراني (12/358 ، رقم 13334) ، وابن عساكر (54/5) . قال الهيثمى (8/192) : رواه الطبراني وضعفه ، وحسن حديثه ابن عدى. قال الألباني :( حسن لغيره ) صحيح الترغيب والترهيب 2/358.


فإذا رآه في ضرورة إلى الطعام أو إلى الشراب أو إلى التدفئة ،أو إلى التبردة ؛ وجب عليه أن يقضي حاجته ، ووجب عليه أن يزيل ضرورته ويرفعها .
حتى إن أهل العلم يقولون : لو اضطر الإنسان إلى طعام في يد شخص أو إلى شرابه ، والشخص الذي بيده الطعام أو الشراب لم يضطر إليه ومنعه بعد طلبه ، ومات ، فإنَّه يضمنه ؛ لأنه فرط في إنقاذ أخيه من هلكة .

♥جميل أن تدخلى السرور على قلوب الآخرين إذا احتاجوا لمساعده وتكفيكِ دعوة صادقة من شخص محتاج يسعدكِ الله بها ..


وكما في الحديث (المؤمن يألف ويؤلف ،ولا خير فيمن لا يألف و لا يؤلف ، و خير الناس أنفعهم للناس)

الراوي:أبو هريرة المحدث:الألباني المصدر:السلسلة الصحيحة الجزء أو الصفحة:426 حكم المحدث:إسناده حسن

عندما تساعد إنسان على قضاء حاجته فانه يشعر بالأخوة والمحبة فيما بينكم وقد قال صلى الله عليه وسلم:
(والذي نفسُ مُحَمَّدٍ بيدِهِ لا يُؤْمِنُ أحدُكُم حتى يُحِبَّ لِأَخِيهِ ما يُحِبُّ لنفسِهِ من الخيرِ)
الراوي:أنس بن مالك المحدث:الألباني المصدر:صحيح النسائي الجزء أو الصفحة:5032 حكم المحدث:صحيح


أُختى الحبيبة
===========
•سعادة لا تضاهيها سعادة عندما نكون سبب في سعادة الآخرين قمة السعادة وقمة الفرح أن تكون مصدر فرح للآخرين ...والتوفيق من الله وحده والاجر عندة تعالى

•فقط اخلص النية ستأتيك المثوبة من عند الله تعالى

عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ امْرَأَةً كَانَ فِي عَقْلِهَا شَيْءٌ ، فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنَّ لِي إِلَيْكَ حَاجَةً ، فَقَالَ : يَا أُمَّ فُلاَنٍ ، انْظُرِي أَيَّ السِّكَكِ شِئْتِ ، حَتَّى أَقْضِيَ لَكِ حَاجَتَكِ ، فَخَلاَ مَعَهَا فِي بَعْضِ الطُّرُقِ ، حَتَّى فَرَغَتْ مِنْ حَاجَتِهَا.
أخرجه أحمد 3/285(14092) و\"مسلم\" 7/79(6114) و\"أبو داود\" 4819.

وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ:كَانَتِ الصَّلاَةُ تُقَامُ ، فَيُكَلِّمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الرَّجُلَ فِي حَاجَةٍ تَكُونُ لَهُ ، فَيَقُومُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْقِبْلَةِ ، فَمَا يَزَالُ قَائِمًا يُكَلِّمُهُ ، فَرُبَّمَا رَأَيْتُ بَعْضَ الْقَوْمِ لَيَنْعَسُ مِنْ طُولِ قِيَامِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم لَهُ.
أخرجه أحمد 3/161(12670) . وعَبْد بن حُمَيْد (1249) . والتِّرْمِذِي (518).

و سُئِلَ الإمام مالك : "أي الأعمال تحب ؟" فقال: "إدخال السرور على المسلمين، وأنا نَذَرتُ نفسي أُفرِج كُرُبات المسلمين"


يروى أن ابن عباس- رضي الله عنه- كان معتكفًا في المسجد النبوي، فجاءه رجل يستعين به على حاجة له فخرج معه فقالوا له كيف تخرج من المعتكف فقال:

لأن أخرج في حاجة أخي خيراً لي من أن أعتكف في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم شهراً كاملاً.

إحرصى عليها وحتى إن لم يكن صاحب الحاجة مقدراً لما تفعلى، فقط اخلصى هذه المساعدة لله واظفرى بالأجر العظيم عند الله عز وجل.

كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يحلب للحي أغنامهم ، فلما استُخلف قالت جارية منهم :الآن لا يحلبها ، فقال أبو بكر :بلى وإني لأرجو أن لا يغيرني ما دخلت فيه عن شيء كنت أفعله .

كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتعاهد بعض الأرامل فيسقي لهنَّ الماء بالليل .ورآه طلحة بالليل يدخل بيت امرأة . فدخل إليها طلحة نهارا فإذا عجوزا عمياء مقعدة ، فسألها :ما يصنع هذا الرجل عندك؟ قالت :هذا له منذ كذا وكذا
يتعاهدني ، يأتيني بما يصلحني ويخرج عني الأذى .فقال طلحة :ثكلتك أمك يا طلحة عثرات عمر تتبع ؟!والأمثال كثيرة لعمر غير هذا فكم ساعد المسلمين و هم لا يعلمون انَّه الخليفة.


قال الداراني أني لأضع اللقمة في فم أخي فأجد طعمها في فمي..



وفى الحديث قال الرسول صلى الله عليه وسلم « اتّقُوا النّارَ ولَو بشِقّ تَمرَة » رواه البخاري وغيره.

يعني نصف حبّةمن التمر إذا إنسانٌ تصَدّق به أي مِن مالٍ حَلال لوجهِ الله تعالى مخلصًا في نيّتِه،يُعتِقه اللهُ بهِا مِنَ النَّار.
أخواتى الله تبارك وتعالى إذا أرادَ أن يُنقِذَ عبدَه المسلم ينقِذُه بحسَنات قد تكون فى غاية الصغر وقد يكون صاحبها نسيها ذُكِر في حديثِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم عن امرأةً في بني إسرائيل
( عن أبي هريرة عن النّبي صلّى الله عليه وسلم أنّ النّبي صلى الله عليه وسلم قال « إنّ امرأةً بغِيّا رأَت كَلبًا في يومٍ حَارّ يَطِيف ببِئر قَد أدْلَع لِسَانه منَ العَطش فنَزعَت لهُ بمُوقها فغفرَ لها » رواه البخاري ومسلم )
سبحان الله نصف تمرة وشربة ماء قد تنجى صاحبها من النَّار وتدخله الجنة
فكيفَ بالصّدقة الكبيرة؟؟؟
حقاُ إنَّها فرص نُضيعها!!
♥قال مجاهد :صحبت ابن عمر في السفر لأخدمه فكان هو يخدمني أكثر.


أختى ايَّاكِ والرياء!!
=============
♥فساعدى النَّاس وأقضي حوائجهم لطلب الأجر من الله سبحانه وتعالى .
.لا تسعى لكلمة شكرًا من الناس
•امَّا ان كنت تريد الثناء والشكر من الناس فهذا هو الرياء، والمرائى ليس له عند الله ثواب .

قال تعالى
(يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ {الشعراء: 88-89}).

وروى الإمام أحمد بإسناد جيد وابن أبي الدنيا والبيهقي مرفوعا:
" إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر قالوا؟ وما الشرك الأصغر قال: الرياء، يقول الله عز وجل إذا جزى الناس بأعمالهم: اذهبوا إلى الذين كنتم تراءون في الدنيا فانظروا هل تجدون عندهم جزاء ".
ساعدى النَّاس بما تستطيعين حتى لو كان رد فعلهم غير ما تتوقعين ساعدى كل مسلم ولا تنتظرى شيء

ساعدى حماتك ولا تتوقفى ان لم تشكرك بل وقد تشتمك !!
ساعدى أقربائك مهما كان رد فعلهم ، ساعدى جيرانكِ حتى لو كنتِ لا تُحبينهم
اكتبى وانشرى على الانترنت ما يُحب الله ويرضي ولا تنتظرى ان يُقَيَّم مجهودك احد فأنتِ تعملين لله وحده لا رياء ولا سمعة .
.....................الخ



هنيئاً لمن أدخل السرور على قلب مسلم طفلاً يتيماً كان أو شيخاً كبيراً أو امرأة أرمله هنيئأ أفعال الخير وتسهيل أمور الناس والتخفيف عن ألآمهم وعدم تعقيد أمورهم..


عن أبى سعيد الخدري رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيما مؤمنٍ أطعم مؤمنًا على جوعٍ, أطعمَه اللهُ يومَ القيامةِ من ثمارِ الجنَّةِ, وأيما مؤمنٍ سقى مؤمنًا على ظمأٍ, سقاه اللهُ يومَ القيامةِ من الرحيقِ المختومِ, وأيما مؤمنٍ كسا مؤمنًا على عُرْيٍ, كساه اللهُ من خُضْرِ الجنةِ .
الراوي:- المحدث:الهيتمي المكي المصدر:الزواجر الجزء أو الصفحة:1/193 حكم المحدث:صحيح أو حسن.
الراوي:أبو سعيد الخدري المحدث:ابن رجب المصدر:جامع العلوم والحكم الجزء أو الصفحة:2/286 حكم المحدث:خرجه الإمام أحمد بالشك في رفعه, وقيل: إن الصحيح وقفه
منقول
__________________




تلاوة رائعة ومؤثرة للشيخ ناصر القطامي

نبض الإيمان متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2015, 02:00 PM   #2
المحرر
مراقب عام للشبكة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 3,747
افتراضي رد: أحَبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفعُهُمْ..(قضاء حوائج المسلمين)

جزيتم خيرا وبوركت جهودكم
المحرر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أحَبُّ,الشفاء, أنْفعُهُمْقضاء,الشفاء, المسلمين,الشفاء, اللهِ,الشفاء, الناسِ,الشفاء, حوائج,الشفاء, إلى,الشفاء


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin® Version 3.8.7by::nhoost.com
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd