عرض مشاركة واحدة
قديم 05-03-2019, 11:30 PM   #1
عبير بدري
عضو متفاعل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 86
Smile دعاء الشفاء للمريضة من السنة النبوية وأجر الصبر عند المرض

ويشعر الإنسان باليأس خاصةً عند المرض، فباب الله مفتوحًا، فرحمته -عز وجل- قد وسعت كل شيء،
لذلك يجب عدم الجزع من المصائب لأننا لا ندري أين الخير بالنسبة لنا، والمولى لا يمكن أن يجلب لنا الشرور،
لأنه ما خلقنا ليعذبنا.
والمرض فيه وجوه متعددة من الفضل والخير لمن يصبر عليه، ويرضى بقدر الله فيه، فالكثير من الناس يُبتلى بالمرض
لكنه قد ينسى ما في المرض من مِنحٍ، إذ المرض في السنة النبوية مِنحة لا مِحنة، فإذا صبر المسلم عليه تُكَفَّر سيئاته،
وتزداد حسناته، وتُرفع به درجاته، ويُكتب له جزيل الأجر والثواب.

دعاء للمريض ::-
“لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العليّ العظيم
لا إله إلّا الله ربّ السّماوات السّبع وربّ العرش العظيم، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له
له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير”.
من دعاء الشفاء للمريضة :
“اللهم اشفها شفاء ليس بعده سقمًا أبدًا.. اللهم خُذ بيدها اللهم احرسها بعينيك التى لا تنام
و اكفها بركنك الذى لا يُرام و احفظها بعزك الذى لا يُضام و اكلأها في الليل و في النهار
و ارحمها بقدرتك عليها أنت ثقتها و رجائها يا كاشف الهم.. يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة المُضطرين”.
“اللهم ألبسها ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجلاً يا أرحم الراحمين”
“إلهي أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك
شفاءً لا يغادر سقماً، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين”.
“اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل
أن تشفيها وتمدّها بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير”.
“اللهم يا مسهّل الشديد، ومليّن الحديد، ويا منجز الوعيد ويا من توكل كل يوم في أمر جديد..
أخرج مرضانا ومرضى المسلمين من حلق الضيق إلى أوسع الطريق”.
دعاء الشفاء للمريضة من السنة النبوية
من دعاء الشفاء للمريضة
ما رواه أبو داود عن أبي الدرداء قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول :
(من اشتكى منكم شيئاً أو اشتكاه أخ له فليقل: ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك،
أمرك في السماء والأرض كما رحمتك في السماء،
اجعل رحمتك في الأرض، اغفر لنا حوبنا وخطايانا أنت رب الطيبين
أنزل رحمة من رحمتك وشفاء من شفائك على هذا الوجع فيبرأ.)
ومنها أيضًا قوله ﷺ:
(أذهب البأس رب الناس، واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً.)
رواه البخاري ومسلم.
وأخيرًا قوله ﷺ لعثمان بن أبي العاص لما اشتكى إليه وجعاً يجده في جسده
فقال له صلى الله عليه وسلم: (ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل: بسم الله ثلاثاً …
وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر.)
فضل الصبر عند المرض
المرض ابتلاء من الله- عز وجل- ، قد يراها البعض مِحنة، وقد يراها البعض مِنحة من الله كونه يُكتب له بها
حسنات ويُرفع من عليه سيئات.

ومن فوائد وثمرات الصبر على المرض رفع الدرجات، فقد يكون للعبد منزلة عظيمة عند الله ـ عز وجل ـ،
لكن عبادته وأعماله الصالحة التي يعملها لا تؤهله للوصول إليها، فيبتليه الله ـ عز وجل ـ بالمرض وبما يكره
فيرتقي إلى تلك الدرجة التي كتبها الله له، فقد قال النبي ـ ﷺ ـ:
(إن العبد إذا سبقت له من الله منزلة لم يبلغها بعمله ابتلاه الله في جسده أو في ماله أو في ولده
ثم صبَّره على ذلك حتى يبلغه المنزلة التي سبقت له من الله تعالى)
رواه أبو داود وصححه الألباني.

كما أن للمريض أجر عظيم إذا صبر واحتسب، إذ يقول النبي -ﷺ -:
(عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير: إن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له، وإن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له)

هذا بالإضافة إلى أن هذا المرض قدي كون سببًا في دخول الإنسان الجنة، كما أن دعاء المريض مُستجاب
قال – ﷺ – : (يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب، لو أن جلودهم كانت قرِّضت بالمقاريض)
صحيح الترمذي للألباني 2/287
عبير بدري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس